Fullscreen Background Image Slideshow with CSS3

 
عيادة د. تامر حسني لـ أمراض النساء والتوليد | الحقن المجهري | المناظير الجراحية المتقدمة
 
 

استئصال الأورام الليفية:

 

كما هو واضح من الاسم هي عملية جراحية من اجل إستئصال الأورام الليفية (التليفات – الالياف الرحمية) فقط إما عن طريق شق البطن أو عن طريق المنظار من داخل الرحم أو خارجة. هذه العملية تتطلب مهارة وكفائة عالية من الطبيب لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة مثل النزيف الشديد أثناء الجراحة قد يستوجب عمل إستئصال كامل للرحم لإنقاذ حياة المريضة.

أسباب عملية إستئصال الورم الليفى في الرحم (إزالة الأورام الليفية – إزالة ألياف الرحم - التليفات الرحمية):

• وجود ورم أو أورام ليفية (ألياف رحمية) كبيرة الحجم.
• الياف رحمية متدلية خارج جدار الرحم أو داخل التجويف الرحمي.
• أورام ليفية تسد الأنابيب أو تعيق الحمل.

هناك عدة طرق لإجراء عملية إستئصال الأورام الليفية الرحمية (ألياف الرحم):

١. إستئصال الورم الليفي عن طريق فتح البطن: في هذه العملية يتم فتح البطن جراحياً ثم شق جدار الرحم وإزالة الورم الليفى ثم خياطة الشق الموجود بالجدار بخيوط طبية. هذه العملية هي الأكثر أنتشاراً وخصوصاً في حالة وجود أورام عديدة أو ذات حجم كبير.

 

٢. إستئصال الورم الليفي الرحمي بالمنظار (التنظير) البطني: تتم العملية عن طريق المنظار البطني حيث يوضع في داخل تجويف البطن من خلال فتحة محدودة في الصرة يضاف اليها ثلاث فتحات أخرى لإدخال الأدوات المستخدمة لاستئصال الألياف الرحمية. تحتاج هذه العملية لمهارة كبيرة من الطبيب واجهزة طبية متقدمة ولا تصلح للأورام الليفية الكبيرة.

 

٣. إستئصال الورم الليفي الرحمي عن طريق المنظار (التنظير) الرحمي: في هذه العملية يتم إدخال منظار طبي متل متصل بكاميرا عن طريق عنق الرحم ويتم تصوير تجويف الرحم من الداخل و اكتشاف أي التهابات في بطانة الرحم ورؤية فتحات قناة فالوب من داخل الرحم و ايضا وجود اى اورام ليفية او عيوب خلقية بالرحم، كما يمكن إزالة الزوائد اللحمية او الأورام الليفية الصغيرة الموجودة بتجويف الرحم أيضا بالمنظار الرحمي. في بعض الحالات تكون هناك حاجة إلي اكثر من أجراء جراحي يفصل بينهم شهر إلى شهرين للوصول إلى اللأستئصال التام للتليف. و ايضا تحتاج هذه العملية لمهارة كبيرة من الطبيب واجهزة طبية متقدمة ولا تصلح للأورام الليفية الكبيرة ولكن تتميز بعدم الحاجة لعمل شق في البطن أو فتحات في البطن و يمكن للمريضة العودة لمزوالة الحياة الطبيعية بعد يومين من إجراء العملية.

 

٤. الجراحات الآلية (الروبوتية) لإزالة الورم الليفي: هي أحد الأساليب الجراحة الحديثة بإستخدام نظام دافنشي ولكن مازال هذا النظام محدود لإزالة عدد محدود من الأورام ولم يثبت عنه نتائج أفضل من الإزالة بإستخدام المنظار البطني وخصوصاً عند وضع الكلفة المادية وخبرة الجراح في الاعتبار.

مخاطر ومضاعفات الجراحة (بصفة عامة):

مثل أي جراحة تقليدية, توجد بعض المخاطر أو الأعراض الجانبية التى قد تحدث في بعض الحالات وليست كلها بالطبع ; مثل:

• مشاكل التخدير مثل الدخول فى غيبوبة (سكتات دماغية) أو نوبات قلبية أو الحساسية من المواد المخدرة أو إلتهابات رئوية وتوقف في التنفس.
• آلام شديدة في البطن بعد الجراحة.
• حدوث تلوث أو إلتهابات بالجرح.
• وجود ندبات في الجلد قد تكون مؤلمة أو غير مقبولة شكلاً.
• فتاق في عملية إستئصال الرحم عن طريق البطن.
• توقف مؤقت لنشاط الامعاء.
• حدوث جلطات بالساق بعد العملية من طول فترة النقاهة بالفراش: وتعد من أخطر المضاعفات وبالأخص مع زيادة وزن السيدة وقلة الحركة نظراً لإمكانية تحرك الجلطة إلى الرئة وهي مشكلة قد تسبب الوفاة (يستدعي ذلك إعطاء أدوية لزيادة سيولة الدم).
• غياب المريضة عن العمل لفترات طوية مما يترتب عليه آثار نفسية ومهنية سيئة في بعض الأحيان.

مضاعفات ومشاكل خاصة بعملية إستئصال ألياف الرحم:

١. حدوث إلتصاقات داخل البطن أو داخل الرحم أو حول المبيض مما قد يعوق الإنجاب فيما بعد.
٢. عودة الأعراض المرضية و الحاجة لعمل جراحة إزالة للأورام الليفية مرة أخرى في حوالي ٣٠-٤٠٪ من الحالات.
٣. حدوث نزيف شديد أثناء الجراحة يستوجب إستئصال كامل و فقدان للرحم.
٤. زيادة احتمالات تهتك جدار الرحم في حالة الحمل والولادة مكان الندبة الجراحية.
٥. الحاجة لنقل الدم للمريضة بسبب حدوث نزيف و فقدان نسبة كبيرة من الدماء أثناء الجراحة مما يتسبب فى إنتقال بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم مثل فيروس الكبدى الوبائى سى أو الإيدز.
٦. احتياج حوالي ٣٠٪ من الحالات للجوء لاستئصال الرحم بالكامل في مرحلة أخرى.

مرحلة وتعليمات فترة ما بعد عملية إستئصال – إزالة الأورام الليفية الرحمية:

• تحتاج المريضة إلى راحة تامة من أعمال المنزل أو أي مجهود عنيف مثل: رفع أشياء ثقيلة لمدة لا تقل عن أسبوعين بعد العملية ولكن يفضل أن تحاول المريضة البدء في بعض التمارين الرياضية الخفيفة يومياً أو المشي لفترات صغيرة لتقوية العضلات وتجنب الإصابة بجلطات دموية في الساق.
• غالباً ما تحتاج المريضة للمسكنات للألم بعد الجراحة.
• يفضل أن تأكل المريضة الفواكة والخضروات والإبتعاد عن الألبان ومنتجاتها التي تسبب الإمساك قدر الإمكان.
• يجب على المريضة شرب السوائل بكثرة ومحاولة النوم و الراحة على قدر المستطاع فذلك يساعد على إلتئام الجرح والفتحة التي تمت بالبطن.

ما هي فرص وإمكانية الحمل بعد عملية إزالة الورم الليفي الرحمي؟

يمكن أن تساعد عملية إزالة الرحم على إفساح المجال والمكان للحمل في حالة إشغال الورم الليفي تجويف الرحم وبالأخص إذا كان كبير الحجم. وبالفعل يمكن حدوث حمل بعد العملية ولكن يجب الإنتظار ٣ أشهر على الأقل بعد الجراحة قبل التفكير في الحمل لإعطاء جدار الرحم المهلة الكافية ليلتئم. عملية إزالة التليفات الرحمية وبالذات عند تكرارها قد تسبب في مشاكل الخصوبة والحمل بسبب إلتصاقات الحوض أو الرحم.

 
عيادة د. تامر حسني لـ أمراض النساء والتوليد | الحقن المجهري | المناظير الجراحية المتقدمة
جميع الحقوق محفوظة لـ عيادة د. تامر حسني © 2016
تصميم إيفيجن